للبحث الدقيق يمكنك استخدام البحث المتقدم أدناه

يعتمد البحث السريع على الكلمات الموجودة داخل عنوان المادة فقط، أما البحث المتقدم فيكون في كافة الحقول المذكورة أعلاه

يعتبر الأول من نوعه

علاج آثار السكتة الدماغية بالخلايا الجذعية

  • مقال مترجم بتصرف

    ترجمة : فريق AraSense العلمي

  • ما تقييمك؟

    • ( 4.5 / 5 )

  • الوقت

    01:57 م

  • تاريخ النشر

    18 يوليو 2016

تمكَّنَ ناجون من سكتةٍ دماغيّة من المشي والتّحرّكِ مجدّداً بعد أن ظنوا بأنّهم سيبقَون مشلولين أو محتاجين لكرسيٍّ متحرّك طيلة حياتهم، وذلك بفضل علاجٍ بالخلايا الجذعيّة يعتبَر الأوّل من نوعه. لقد سمح ثمانيةَ عشرَ مريضاً للأطبّاء بثقبِ جمجمتهم وحقن خلايا جذعيّة في الجزء المتضرّر من دماغهم، وقد تحسّنَت حالتُهم نتيجةً لذلك تحسّناً استثنائياً.  كانت النّتائج لا تُصَدَّق، حيث نجحَت التّجربةُ عند مرضى عانوا من سكتة ٍ دماغيّةٍ حدثَت قبلَ ستّة أشهرٍ إلى ثلاث سنوات. ولطالما اعتقد الأطبّاء، تاريخيّاً، أنّ الدّماغ لا يستطيع أن يتجدّد بعدَ ستّة أشهرٍ من حصولِ ضررٍ ما. لكنّ العلاج الجديد يقومُ بتحويلِ دماغِ الشّخص البالغِ إلى دماغِ طفلٍ وليدٍ حتّى يتمكّنَ من إعادة بناء نفسه.

"ناجونَ منَ السّكتة الدّماغيّة، يتمكّنون من المشي مجدّداً بعد قيام فريق طبي بجامعة ستانفورد بحقنِ خلايا جذعيّة في الدّماغ" يعتقدُ العلماء في كلّيّةِ الطب جامعة ستانفورد، أنّ هذا العلاجَ قد ينجح في معالجةِ أمراضٍ تنكّسيّة عصبيّة أخرى مثل مرض الزّهايمر أو مرض باركنسون أو مرض التصلّب الجانبيّ الضّموريّ. يقول البروفيسور غاري ستاينبرغ Prof Gary Steinberg، رئيس قسم الجراحة العصبيّة في جامعة ستانفورد، والذي أمضى خمسةَ عشرَ عاماً يبحثُ في مجال الخلايا الجذعيّة: "كان التحسّن الاستثنائيُّ الذي شهدناهُ لدى العديد من مرضى الجلطة الدّماغيّة المزمنة مثيراً للدهشة".

"إن هذا الإنجاز ليس مجرد تمكين المرضى من تحريك إبهام لم يكونوا قادرين على تحريكه من قبل؛ بل يتعدا ذلك لدرجة أنّ هناك مرضى على كرسي متحرك أصبحوا قادرين على المشي. لقد تحسّنَت قدرتُهم على التّحرّك بشكلٍ ملحوظ. وهذا إنجازٌ لم يسبق له مثيل". "لقد غيّرَت هذه الدّراسةُ اعتقادنا السّابق حولَ أنّ المرضى لا يستطيعون التّحسّن كثيراً بعد مرورِ ستّةِ أشهر من حدوثِ السّكتة الدّماغيّة، وذلك لأنّ الدّارات العصبيّة تكون إمّا ماتت أو تضرّرت بشكلٍ غير قابلٍ للعلاج". "من الواضح أنّه بإمكاننا، من خلال طريقة العلاج هذه، إعادة الدّارات العصبيّة إلى الحياة.  وما زلنا نبحث في الآلية التي تعود هذه الدارات من خلالها وتعمل من جديد". لقد أُخِذَت الخلايا الجذعيّة التي تمّ استخدامها في هذا العلاج من نخاع عظام متبرّعَين اثنين. اعتقد العلماء سابقاً أنّ الخلايا الجذعيّة لا يمكنها أن تندمجَ داخلَ الدّماغ لتصبحَ خلايا عصبيّة، ولكن ظهر الآن أنّ هذه الخلايا تحوي مواداً كيميائيّة عاليةِ الفعاليّة للنّمو والتجدّد، والتي يستطيع الدّماغ استخدامَها لاستعادةِ وظيفته الحيويّة. وأضاف البروفيسور ستاينبرغ: "بطريقةٍ مبسّطة، تقوم الخلايا الجذعيّة المزروعة بتحويلِ دماغِ البالغِ إلى دماغِ طفلٍ وليدٍ يملك القدرةَ على التّعافي بشكلٍ جيّد بعد سكتةٍ دماغيّةٍ أو أي إصابةٍ أخرى".

"يمكن لهذا الاكتشاف أن يغيّرَ بشكلٍ ثوريٍّ مفهومنا لما يحدث، ليسَ بعد السّكتاتِ الدماغيّة فحسب، بل يتجاوزها إلى الإصابات الدّماغيّة الرّضيّة أو حتّى الحالات التنكّسيّة العصبيّة الدائمة. لقد اعتقدنا سابقاً أنّ الدّارات العصبيّة الدّماغيّة قد ماتت، والآن اكتشفنا أنّ هذا ليس صحيحاً ". إنّ جميعَ المرضى المشاركين بهذه التّجربة تعرّضوا لجلطات دماغية، حيث منعَت خثرةٌ دمويّةٌ الدّمَ من الوصول إلى المخّ، ممّا أدّى إلى موتِ خلايا عصبيّة دماغيّة. تضمّن الإجراء العلاجيُّ ثقبَة صغيرة في الجمجمةِ فوقَ المنطقةِ المتضرّرة، للتّمكّن من حقن الخلايا الجذعيّة من نوع SB623 في مناطقَ عديدةٍ حولَ مكان الإصابة. لم يخضع المرضى، والذين كان متوسّطُ أعمارِهم 61 سنة، سوى لمخدّرٍ موضعيٍّ. وأُرسِلوا إلى منازلهم في اليوم التالي.

على الرغم من أنّ العديدَ منهم اشتكوا من صداعٍ عقب الإجراء بسببِ الإجراء الجراحي، إلا أنّه لم يتم تسجيل آثارٍ جانبيّةٍ بعيدةِ المدى. بعد ذلك تمّت مراقبةُ تحسّنِهم من خلال القيام بفحوصاتِ دم وتقييماتٍ سريريّة وتصويرٍ للدّماغ. ما أثار الاهتمام هو أنّ الخلايا الجذعيّة التي تمَّ حقنُها لم تعش طويلاً في الدّماغ، إلا أنّ تحسّنَ المرضى وتعافيهم استمرّ حتّى بعد تلاشي هذه الخلايا. تمّ تسجيل تحسّنٍ عام بمعدّل 11.4 نقطة على مقياسِ فحصِ فوجل-ماير (Fugl-Meyert Test)، والذي يقيس مدى قدرةِ مرضى السّكتة الدّماغيّة على التّحرّك بشكلٍ جيّد، ولم يسجَّل حصول انتكاسٍ لدى أيٍّ من المرضى منذ حَقْنِ الخلايا الجذعيّة الذي تمّ قبل سنتين من الآن. يعتَقَد أن يكونَ للخلايا الجذعيّة دورٌ كبيرٌ في مستقبل الطّب، لأنّ بمقدورها التّحوّل إلى أي نوعٍ من خلايا الجسم بحسب المكان الذي توضع فيه. إنّ حوالي 125 ألف شخص في بريطانيا وحدها يعانون من سكتةٍ دماغيّة سنويّاً. ورغمَ وجودِ طرقٍ علاجيّةٍ لمنع حصولِ ضررٍ لاحق، إلا أنه يجب تطبيقها خلال أربعِ ساعات ونصف من وقت حصول السّكتة الدّماغية، حتّى تتمكنَ من حلّ و تفكيك الخثرةِ الدّمويّة. لكنّ العديدَ من المرضى لا يتلقَّون العلاج إلا متأخّرين وعندها يكون الضّرر قد حصل. وقال الدكتور شميم قادر Dr Shamim Qadir، مدير اتّصالات البحوث في جمعية السّكتة الدّماغية (the Stroke Association): "في المملكةِ المتحدة كل ثلاث دقائق ونصف يعاني شخصٌ ما مِن سكتةٍ دماغيّة. وأكثر من نصفِ النّاجين من هذه الجلطات يحدثُ لديهم إعاقات فيما بعد". و "هنالك حاجةٌ ملحّةٌ لإيجادِ طرقٍ علاجيّةٍ بديلة.
 
أُضيفَتْ هذه التّجربة إلى مجموعة الأدلّة السّريريّة المبكّرة التي تشير إلى أنّ العلاج بالخلايا الجذعيّة يعزّز التّعافي عند المرضى بعد شهور أو حتّى سنواتٍ من وقتِ حصولِ السّكتة الدّماغيّة لديهم. يمنحُ هذا الإنجاز، العديدَ من الأشخاص الذين يعيشون مع إعاقاتٍ جسديّةٍ، أملاً هم بأمس الحاجة إليه. ونحن نتطلّع مستقبلاً إلى نتائج المرحلة الثانية من هذه التجربة السّريرية، والتي قد توفّر لنا معلوماتٍ أكثرَ عن هذا النّوع من العلاج". "وعلى الرّغم من أننا مازلنا في المراحل الأوليّة، إلا أنّه من المحتَمل أن تقودَ هذه النتائج إلى طرقٍ علاجيّةٍ تغيّر من حياة مرضى السّكتات الدّماغيّة مستقبلاً". يبدأ فريق ستانفورد الآن بالمرحلة الثّانية من هذه التّجربة السّريرية، وتتألف من 153 مريضاً، لرؤيةِ ما إذا كان بإمكانهم تكرار النّتائج. "بدأنا الآن أيضاً بتجربة سريريّة مستخدمين نفسَ نوعِ الخلايا الجذعيّة لزرعها داخل أدمغةِ مرضى تعرّضوا لإصاباتٍ دماغيّة مزمنة ناتجة عن رضوض، ومرضى مصابين باختلالٍ عصبيّ وظيفيّ. ومن المرجّح أنْ تنجحَ هذه الطّريقة مستقبلاً في علاج الحالاتِ العصبيّة التّنكّسيّة كمرض باركنسون ومرض لو جيهيرج (مرض التصلّب الجانبي الضموريّ) وحتّى مرض الزّهايمر".

مراجع

 

لمحة: ما هي السّكتة الدّماغيّة؟

السّكتة الدّماغيّة عبارةٌ عن نوبة دماغية، تحدثُ عندما تنقطع ترويةُ الدّمِ إلى جزء معيّنٍ من الدماغ.

وهناك نوعان من السّكتات الدّماغيّة

  • الإقفاريّة: سببها إما كتلةٌ متخثّرة أو انسدادٌ بالأوعية الدّمويّة، يمنع من وصولِ الدّم إلى المخ.
  • النّزفيّة: سببها تمزق وعاءٍ دمويٍّ إما داخل الدّماغ أو على سطحه.

 

مَن هو المعرَّض لخطرِ السّكتة الدّماغيّة؟

  • الأشخاص الذين يتجاوز عمرهم الخامسة والخمسين.
  • الشخص الذي عانى أحدُ أفرادِ عائلتِه من سكتةٍ دماغيّةٍ، يكون معرّضاً للإصابةِ بشكلٍ أكبر.
  • حالات وراثيّة معيّنة، مثل الداء المنجلي، والذي بدوره يمكن أن يسبّب سكتةً دماغيّة.
  • حالاتٍ طبيّة مثل ارتفاع ضغط الدم، أو مرض السّكري أو الرّجفان الأذينيّ أو  ارتفاع نسبة الكوليسترول بالدم – هذه كلُّها عوامل تزيدُ من خطرِ الإصابة بسكتةٍ دماغيّة.
  • يمكن لاختياراتنا الشّخصيّة المرتبطة بنمطِ حياتنا أن تزيدَ من خطرِ التّعرّض لسكتة دماغية، مثل التّدخين وشرب الكحول وزيادة الوزن.

 

الأعراض

  • وهن في عضلات الوجه Facialweakness: هل شُلَّ وجه الشخص من جهة واحدة؟
  • وهن في الذّراع weaknessArm: هل بإمكان الشّخص رفع ذراعيه وإبقائهما مرفوعتين؟
  • مشاكل في النّطق Speechproblems: هل بإمكان الشّخص التّكلّم بشكلٍ واضح، أم أنّ كلامه متداخلٌ وغير واضح ؟ 

 

متى يجب الاتّصال بالطوارئ Timetocall؟

إذا ظهر على المصاب أيّ من الأعراض الثلاثة السّابقة، استدعِ النّجدة فوراً عن طريق الاتّصال بالطّوارئ.
 
السّكتة الدّماغيّة بالأرقام

  • 85% هي نسبة السّكتات الدّماغيّة الإقفاريّة، (أي أنّ سببها إمّا خثرة أو انسداد بالأوعية الدّموية يمنع وصولَ الدّم إلى المخ).
  • 15% هي نسبة السّكتات الدماغيّة النّزفيّة، (أي أنّ سببَها هو تمزق وعاءٍ دمويٍّ إما داخل الدّماغِ أو على سطحه. إنّ َ الأذى في هذا النّوع من السّكتات الدّماغيّة أكبر بكثيرٍ من الأذى في السّكتات الدّماغيّة الإقفاريّة. وذلك لأنّ الدّم يتسرّب إلى النّسيجِ العصبي الدماغي بضغط عالٍ).
  • 50% هي نسبةُ النّاجين من السّكتة الدّماغية، والذين يعانون من إعاقةٍ جسديّةٍ بسببها.
  • 48 جنيه إسترليني هو مقدار المالِ الذي يصرَف على الأبحاث الطبيّة لكلّ مريضِ سكتةٍ دماغيّة سنويّاً، مقارنَةًبـ 241 جنيه يصرَف لكلّ مريض سرطان.

 

يجدر بنا التنويه أن السكتة تصيب أعضاء غير الدماغ أيضاً مثل النخاع الشوكي أو شبكية العين

هذا والموقع يساعد المؤلف على نشر إنتاجه بلا مقابل من منفعة معنوية أو مادية، شريطة أن يكون العمل متوفراً للنسخ أو النقل أو الاقتباس للجمهور بشكل مجاني. ثم إن التكاليف التي يتكبدها الموقع والعاملون عليه تأتي من مساعدات ومعونات يقبلها الموقع ما لم تكن مرتبطة بأي شرط مقابل تلك المعونات.

ترخيص عام

الموقع قائم على مبدأ الترخيص العام للجمهور في حرية النسخ والنقل والاقتباس من جميع المحتويات والنشرات والكتب والمقالات، دون مقابل وبشكل مجاني أبدي، شريطة أن يكون العمل المستفيد من النسخ أو النقل أو الاقتباس متاحا بترخيص مجاني وبذات شروط هذا الموقع، وأن تتم الاشارة إلى منشورنا وفق الأصول العلمية، ذكرا للكاتب والعنوان والموقع والتاريخ.

مواضيع ذات علاقة

5 التعليقات

  • عاليه25 ديسمبر, 201802:02 ص

    الرياض

    من يجد خبر عن هذا المستشفى التواصل معي ٠٥٥٩٣٠٠٤٨١ياليت احتاج العلاج لوالدي جزاكم الله خير

    رد على التعليق

    إرسال الغاء
  • Arsco 25 ديسمبر, 2018 08:52 م

    المستشفى

    شفا الله والدك وكل مريض. حسب ما جاء في الورقة البحثية المترجمة، فإن المستشفى تابع لجامعة ستانفورد. يمكنكم البحث في موقعهم والتواصل معهم إن شئتم، موقعهم هو: https://med.stanford.edu

    رد على التعليق

    إرسال الغاء
  • عاليه25 ديسمبر, 201801:57 ص

    الرياض

    هل من الممكن نعرف اين يتوفر هذا العلاج والدي مصاب بجلطه الاقفاريه وهو يعاني من فقدان عام ياليت تدلونا على المستشفى

    رد على التعليق

    إرسال الغاء
  • طلال الحبيب17 مايو, 201812:45 م

    السلام عليكم ورحمة اللة وبركاته

    السلام عليكم ورحمة اللة وبركاته صباح الورد والياسمين صباح الخير في اي مدينة وفي أي بلد هذا العلاج وبكم وجزاكم الله خيرا

    رد على التعليق

    إرسال الغاء
  • محمدالجريوي 26 مايو, 2018 12:13 ص

    جلطة دماغية

    بعدالتحية هل هذا العلاج متاح حاليا واذالم يكن فمتى ذلك ولكم جزيل الشكر

    رد على التعليق

    إرسال الغاء

أضف تعليقك