للبحث الدقيق يمكنك استخدام البحث المتقدم أدناه

يعتمد البحث السريع على الكلمات الموجودة داخل عنوان المادة فقط، أما البحث المتقدم فيكون في كافة الحقول المذكورة أعلاه

فتح علمي جديد بأنامل عربية

زويل والبعد الرابع

  • الكاتب : المحرر

    منظمة المجتمع العلمي العربي

  • ما تقييمك؟

    • ( 5 / 5 )

  • الوقت

    08:19 م

  • تاريخ النشر

    04 أغسطس 2016

العلماء الذين كانت لهم الريادة في احداث ثورة تقنية الميكرسكوب ثلاثي الأبعاد، يصفون اليوم امتداداً لتلك التقنية في بعد جديد يعد بتطبيقات واسعة في بحوث الطب والبيولوجيا، وتطوير للأجهزة الالكترونية الحديثة. في تقريرهم حول ما يسمى الرؤية رباعية الأبعاد بالمجهر الالكتروني الماسح فائق السرعة، وما يتعلق بها من تقنيات.

أحمد زويل الحائز على جائزة نوبل في الكيمياء وزملائه نقلوا الصور عالية الدقة للكائنات متناهية الصغر ذات الأبعاد النانوية من الأبعاد الثلاثة الى الأبعاد الأربعة عندما اخترعوا طريقة لدمج الزمن (البعد الرابع) في مشاهدات الميكروسكوب الالكتروني العادي. تقنيتهم المدارة بواسطة الليزر سمحت للباحثين من تصوير الهياكل ثلاثية الأبعاد مثل أنابيب الكربون الحلقية الشكل في أثناء تلويها عند استجابتها للحرارة في فترات تعد بالفمتوثانية.  الفمتوثانية هوجزء من مليون من بليون من الثانية أو10-15 s. لقد كانت البيانات التي تؤخذ من الطريقة ثلاثية الأبعاد تعد محدودة وقاصرة لأنها تبين الأشياء كما لوكانت ساكنة، حتى أثناء تحركها بحركتها الطبيعية.

يشرح العلماء كيف أن الرؤية المجهرية الماسحة بالمجهر الالكتروني في الأبعاد الأربعة نقلت الرؤية فائقة السرعة بالمجهر الالكتروني للتغلب على هذا القصور، وسمحت بالنظر بتعمق في بنية المواد. التقريران اللذين صدرا عن الباحثين ونشرا في مجلة الجمعية الكيميائية الأمريكية، يبينان كيف يمكن استخدام هذه التقنية لدراسة الديناميات (الحركات) على المستوى الذري على سطوح المعادن، ومراقبة الاهتزازات في سلك نانوي الأبعاد من الفضة وجزئ نانوي من الذهب.  التقنية الجديدة تعِد بمجالات واسعة من التطبيقات في علم المعادن وتصوير الجزيئات البيولوجية المنفردة. وقد مول هذا البحث الصندوق العربي للإنماء الإقتصادي والإجتماعي بالاضافة الى مؤسسات أمريكية.

 

البريد الإلكتروني للكاتب: info@arsco.org

هذا والموقع يساعد المؤلف على نشر إنتاجه بلا مقابل من منفعة معنوية أو مادية، شريطة أن يكون العمل متوفراً للنسخ أو النقل أو الاقتباس للجمهور بشكل مجاني. ثم إن التكاليف التي يتكبدها الموقع والعاملون عليه تأتي من مساعدات ومعونات يقبلها الموقع ما لم تكن مرتبطة بأي شرط مقابل تلك المعونات.

ترخيص عام

الموقع قائم على مبدأ الترخيص العام للجمهور في حرية النسخ والنقل والاقتباس من جميع المحتويات والنشرات والكتب والمقالات، دون مقابل وبشكل مجاني أبدي، شريطة أن يكون العمل المستفيد من النسخ أو النقل أو الاقتباس متاحا بترخيص مجاني وبذات شروط هذا الموقع، وأن تتم الاشارة إلى منشورنا وفق الأصول العلمية، ذكرا للكاتب والعنوان والموقع والتاريخ.

مواضيع ذات علاقة

0 التعليقات

أضف تعليقك