للبحث الدقيق يمكنك استخدام البحث المتقدم أدناه

يعتمد البحث السريع على الكلمات الموجودة داخل عنوان المادة فقط، أما البحث المتقدم فيكون في كافة الحقول المذكورة أعلاه

النمو الخضري والثمري للبرتقال الصيفي

الكاتب : د. وليد فؤاد أبو بطة

مركز البحوث الزراعية – معهد بحوث البساتين

  • ما تقييمك؟

    • ( 3 / 5 )

  • الوقت

    01:52 م

  • تاريخ النشر

    16 سبتمبر 2015

يعتبر البرتقال الصيفي والبرتقال أبو سرة أهم أصناف الموالح في مصر من الناحية التصديرية، حيث يتم تصديرهم إلى العديد من دول العالم. ويزداد الاقبال على زراعة البرتقال الصيفي عاماً بعد الآخر لقيمته الاقتصادية والتسويقية العالية. حيث تنتشر زراعته في الأراضي المستصلحة و التي تواجه مشاكل مختلفة مثل ملوحة التربة وقلويتها وكذلك انخفاض محتوى العناصر الغذائية فيها.

ويهدف هذا الكتاب لإلقاء الضوء على كيفية التغلب على مثل هذه المشاكل باستخدام مواد طبيعية غير مُخلّقة مثل خام الحديد المغناطيسي و هيومات البوتاسيوم وهما من المواد الطبيعية رخيصة الثمن التي تستخدم كمحسنات تربة لتقليل الضرر الناجم عن زيادة الملوحة في التربة أو مياه الري بزيادة تحمل النبات لهذه الملوحة.

كما يوضح الكتاب كيفية إضافة هذه المواد ومعدلات استخدامها ومواعيد الإضافة المثلى من واقع تجارب بحثية في المراكز البحثية والجامعات المختلفة بهدف تحسين النمو الخضري والثمري لأشجار الموالح تحت هذه الظروف كمحاولة للتغلب على مشكلة انخفاض الانتاجية التى تواجه العديد من مزارعي الموالح في الأراضي الرملية وذلك نظراً لزيادة ملوحة مياه الآبار في هذه المناطق.

ويشرح الكاتب كيفية تأثير هذه المواد، فبالنسبة للماجنتيت نجد أن مجاله المغناطيسي والذي يبلغ "4000 جاوس" يؤثر بصورة فعالة على خواص التربة الطبيعية والكيميائية حيث يعمل على تكسير الروابط الأيونية بين جزيئات الأملاح المختلفة الموجودة في التربة مما يفقدها التأثير الضار على الأشجار ويحيدها وبالتالي إتاحة العناصر بصورة أكبر و طرد كمية أكبر من الأملاح من التربة وزيادة الأكسيجين فيها مما يزيد من تيسر العناصر وامتصاص النبات لها و زيادة نمو جذور الأشجار.

ومن جهة أخرى نجد أن استخدام المركبات الهيوماتية يؤدي إلى زيادة السعة التبادلية الكاتيونية للتربة كما يساعد على احتفاظ التربة بالمياه و العناصر الغذائية المختلفة و توفيرها للنبات في صورة ميسرة كما يعمل على تحفيز نشاط الكائنات الدقيقة في التربة مما يؤدي لزيادة نمو النباتات ويزيد استطالة خلايا الجذور وبالتالي زيادة تحملها لمستويات الملوحة المرتفعة نسبياً سواءً في التربة أو في مياه الري.

وتعمل هذه المركبات (الماجنتيت و الهيوميك) على خفض أو تحييد تأثير المواد المعيقة لنمو الأشجار (مثل الصوديوم، الكلورين، والتركيزات العالية للبورون) و التي يؤدي تواجدها في التربة لتقليل نمو وانتاجية الأشجار بصورة واضحة.

الخلاصة

لتحسين نمو وانتاجية البرتقال الصيفي في المناطق المتأثرة بمشاكل الملوحة مثل منطقة البستان ومنطقة الصالحية يتم استخدام 1 كجم ماجنتيت + 100 جم هيومات بوتاسيوم / شجرة / سنوياً مع الخدمة الشتوية، على أن تضاف في منطقة انتشار الجذور حول الاشجار مع تقليب التربة تقليب خفيف والري مباشرة بعد الإضافة.

حيث تعمل هذه الإضافة على رفع كفاءة نمو الأشجار سواءً النمو الخضري أو نمو الجذور كما تعمل على زيادة المحصول، كما أن الثمار المنتجة تكون ذات صفات أحسن من حيث اللون والطعم والقدرة التخزينية مما يرفع قيمتها خاصة في حالة الثمار التي يتم تصديرها وبالتالي زيادة عائد الفدان.

 

 


 

مواضيع ذات علاقة

0 التعليقات

أضف تعليقك