للبحث الدقيق يمكنك استخدام البحث المتقدم أدناه

يعتمد البحث السريع على الكلمات الموجودة داخل عنوان المادة فقط، أما البحث المتقدم فيكون في كافة الحقول المذكورة أعلاه

اللغة العربية العلمية

18 ديسمبر, 2019

اللغة العربية العلمية

كيف بدأت؟ وكيف تطورت؟ وكيف أصبحت وعلى مدى سبعمائة عام هي اللغة العالمية للعلم والمعرفة؟

ما أهمية تطويرها اليوم؟ وما علاقتها بجودة البحث العلمي والإبداع فيه؟

ما هي العلاقة بينها وبين توطين العلم وممارسته في المجتمع العربي والنهوض به وبناء مجتمع المعرفة؟

ما أهمية تعليم العلم والتكنولوجيا بها من الناحية الاقتصادية والثقافية؟

اللغة العربية العلمية، أمن قومي ومستقبل أمة. تحتاج إلى وقفة حقيقية، وليست إعلامية، من متخذي القرار وواضعي السياسات في تلك الدول التي تحمل اسم الدول "العربية".

 

 

في هذا الملف، الذي ننشره بمناسبة اليوم العالمي للغة العربية، 18 كانون الأول/ديسمبر 2019، نحاول تسليط الضوء على أهمية "اللغة العربية العلمية"، وندعو المجتمع العلمي العربي وخاصة الباحثين، أن يقوموا بواجبهم تجاه نهضة ومستقبل أمّتهم التي لن تموت بإذن الله، وبفضل تشريفه سبحانه لهذه اللغة المقدسة التي اختارها لتكون لغة أعظم كتبه وأشرف أنبيائه صلى الله عليه وسلم.


والحمد لله رب العالمين.

 

البريد الإلكتروني: info@arsco.org

2 التعليقات

  • شنة قويدر14 يونيو, 202112:18 ص

    تجديد الفكر العربي

    نسارع الى القول أننا لا نبتغي من وراء عنوان هذا التعليق ''جديد الفكر'' أن نستدعي لأذهان القراء معركة دارت رحاها على إمتداد عقود طويلة، بين دعاة ''الأصالة'' تتوجس من الجديد أو المعاصر، و حملة لواء حداثة و تجديد ينكرون الأصالة و التراث، بل ويسعون الى وضع كل حمولة هذا التراث في وعاء ''التقاليد البالية'' ربما التمهيد لقبره و التخلص منه........ لقد رحل عن الدنيا أناس كثير من رواد تلك المعركة، و إنقشع كثير من الضباب الذي كان يلف ساحاتها، بالصورة أصبحت أكثر وضوحا، و إن كان من العسير الإقرار بانضباط خطوطها و معالمها، فلا يزال صهيل خيول تلك المعارك يشق الفضاء، بين الحين و الآخر، و من هنا يتضح لنا جليا أن أن الوطن العربي برمته يعاني من تخلف كبير في البحث العلمي و التنمية، لهذا يجب وضع إستراتجية للنهوض بالأمة العربية مرتكزة على عموم و على إعداد القوى البشرية العلمية المؤهلة، إذ لا يمكن لأية أمة أن تتقدم و تنمو إقتصاديا أو إجتماعيا دون تقد علمي و هذا ببناء العلم في أي مجتمع و البناء يكمن أساسا باللغة العربية ، و من ثمة يمكن للأمة العربية أن تساهم في بناء صرح الحضارة الإنسانية بلغتها التي بنت أمجادها، إنه لا سبيل لها في إكتساب التكنولوجيا و الحصول على التنمية الشاملة عير الإعتماد على الإنسان العربي أن يتقن علوم العصر بلغته,

    رد على التعليق

    إرسال الغاء
  • جمال.حمودي13 نوفمبر, 202010:22 ص

    اللغة العربية العلمية

    . اشكر الاستاد رشدي راشد علي اهمية الموضوع انه مشرع مجتمع

    رد على التعليق

    إرسال الغاء

أضف تعليقك