مجلة أجسر – مجلة عربية محكمة في مجال العلوم – زورو موقعنا

بكتيريا السالمونيلا تعالج سرطان القولون

سلسلة روائع الكائنات الدقيقة
الكاتب

الكاتبون : د. عبدالرؤوف المناعمة و مريم رائد الريفي

الجامعة الإسلامية/فلسطين

الوقت

07:45 صباحًا

تاريخ النشر

04, أكتوبر 2017

ماري مالون هي طاهية دخلت التاريخ كناقل شهير لحمّى التيفوئيد في الولايات المتحدة، وهي من أشهر حالات تفشي وباء التيفوئيد الذي تسببه بكتيريا السالمونيلا حيث كانت سبباً في إصابة ما لا يقل عن 122 شخصاً بينهم 5 وفيات وذلك عام 1906م. والسالمونيلا هي بكتيريا سالبة غرام، وهي من أكثر أشكال البكتيريا التي تسبب التسمم الغذائي شيوعاً في العالم. حيث يوجد أكثر من 2000 سلالة من السالمونيلا جميعها مُمْرضة للإنسان. واسم سالمونيلا مشتقة من اسم الطبيب سالمون، وهو طبيب بيطري اكتشفها وعزلها عام 1885م. ويتم انتقال هذه البكتيريا عن طريق الفم والطعام من خلال الشراب الملوّث. وتكتسب السالمونيلا سمعة سيئة، وجميع العاملين في قطاع إنتاج وفحص الأغذية يحرصون أشد الحرص على عدم وجودها في الأطعمة أو في المياه.

لكن هناك دراسات تقوم باستخدام السالمونيلا كعامل مدمر للخلايا السرطانية، وهذا لأن لها القدرة على التكاثر بشكل انتقائي في الورم وتثبيط نموه. فقد لوحظ أن حقن السالمونيلا عن طريق الـ (Intraperitoneal)، أو أخذها عن طريق الفم، يعمل على استعمار خلايا سرطانية أقل بالمقارنة إذا ما حقنت السالمونيلا وريدياً في الحيوانات. وأيضاً لا يكون تركيز البكتيريا المحقونة في منطقة الحقن فقط، وإنما يتعدى إلى الأورام ذات المواقع البعيدة عن منطقة الحقن.

السالمونيلا تعمل على تحطيم الورم غير المتعرف عليه من قبل جهاز المناعة عن طريق تثبيط عمل الإنزيم (Indoleomine 2,3- dioxygenase)، والذي يُعد وسيطاً للخلايا السرطانية لهروبها من جهاز المناعة. ومن خلال تجربة عملية أجريت عام 2015، وُجد أن تحضين السالمونيلا مع خلايا حيوانية مصابة بسرطان القولون قلّل الإنزيم تدريجياً، وأيضاً حجم الورم قلّ بكثير مقارنة مع العينة الضابطة. وقبل ظهور العلاج المناعي الحديث ضد السرطان، قد استخدمت البكتيريا كمحفز للاستجابة المضادة للسرطان. ففي وقت مبكر منذ 1813 لوحظ أن مرضى السرطان الذين يعانون من التهابات متطورة من بكتيريا (Clostridium) يحدث لديهم انحدار في الورم السرطاني على عكس الأشخاص غير المصابين بالتهابات هذه البكتيريا، وبالتالي فإن المعرفة الخاصة بإمكانية استخدام البكتيريا في القضاء على السرطان وجدت قبل 150عام.  اليوم يقوم الباحثون بتحوير السالمونيلا لتصبح مأمونه.

وبكتيريا السالمونيلا تميل إلى أن تتراكم في نسيج القولون المسرطن بنسبة تفوق الألف مرة مقارنة مع الأنسجة الأخرى مثل الكبد والطحال. والسبب في ذلك

  • أولاً انحباس البكتيريا في الأوعية الدموية للورم.
  • ثانياً يحصل لها انجذاب كيميائي من خلال المركبات التي تنتجها الأورام السرطانية.
  • ثالثاً تفضل البكتيريا النمو في بيئة الورم السرطاني الغنية بالمغذيات والتي يكون فيها التنافس أقل.
  • ورابعاً حماية نفسها من جهاز المناعة.

استخدم السالمونيلا كناقل للدواء لعمق الخلايا السرطانية

السم الذي تنتجه السالمونيلا يعمل على تحفيز الموت المبرمج (Apoptosis) للخلايا السرطانية. ولا بد من التنويه إلى أن الخلل في الأنسجة السرطانية يعمل على زيادة المسافات بين الشعيرات الدموية، وبالتالي يعمل على إعاقة وصول العلاج التقليدي لعمق الخلايا السرطانية. لذلك يمكن استخدام بكتيريا السالمونيلا كناقل للعلاج لتصل إلى عمق الورم السرطاني. وذلك من خلال حركة للبكتيريا فإن لها القدرة على اختراق عمق النسيج المسرطن، وتراكم الخلايا البكتيرية للورم يعمل على سهولة استهداف الورم، بمعنى الاستدلال على السرطان من خلال تراكم البكتيريا في هذه المنطقة، وبالتالي عدم وجود اآّثار جانبية على الأنسجة السليمة.

للحد من سرطان القولون السالمونيلا تحفز جهاز المناعة

والسالمونيلا تحفز إفراز الأجسام المضادة أحادية السلسلة، والتي تعمل على منع CTLA-4 من عملها (فهي تعمل كمفتاح لإيقاف الخلايا التي تحمل الأجسام الغريبة (APC). هذه الدراسات لا تقتصر فقط على السالمونيلا وسرطان القولون، ولكن كذلك على استخدام بكتيريا الليستيريا Listeria للقضاء على سرطان الكبد. فبحسب دراسة عام 2014 فإن حقن الفئران بهذه البكتيريا أدى إلى زيادة إفراز السيتوكين cytokines مثل INF من قبل الخلايا المناعية المساعدة (TH1)، وهي الخلايا التي تعمل على منع توالد وتكاثر الخلايا السرطانية.

الزوار الكرام: يسعدنا مشاركتكم وتواصلكم حول هذا المقال

ترخيص عام

الموقع قائم على مبدأ الترخيص العام للجمهور في حرية النسخ والنقل والاقتباس من جميع المحتويات والنشرات والكتب والمقالات، دون مقابل وبشكل مجاني أبدي، شريطة أن يكون العمل المستفيد من النسخ أو النقل أو الاقتباس متاحا بترخيص مجاني وبذات شروط هذا الموقع، وأن تتم الاشارة إلى منشورنا وفق الأصول العلمية، ذكرا للكاتب والعنوان والموقع والتاريخ.

هذا والموقع يساعد المؤلف على نشر إنتاجه بلا مقابل من منفعة معنوية أو مادية، شريطة أن يكون العمل متوفراً للنسخ أو النقل أو الاقتباس للجمهور بشكل مجاني. ثم إن التكاليف التي يتكبدها الموقع والعاملون عليه تأتي من مساعدات ومعونات يقبلها الموقع ما لم تكن مرتبطة بأي شرط مقابل تلك المعونات.

license
0 التعليقات
Inline Feedbacks
View all comments
ضيف
ضيف
03/27/2018 12:14 صباحًا
عنوان التعليق
كافة المعلوات التي تثبت صحته
guest

شبكاتنا الاجتماعية

  • facebok
  • twitter
  • Instagram
  • Telegram
  • Youtube
  • Whatsapp
  • Sound Cloud

يسعدنا أن تشاركونا أرائكم وتعليقاتكم حول هذهِ المقالة عبر التعليقات المباشرة بالأسفل أو عبر وسائل التواصل الإجتماعي الخاصة بالمنظمة

icons
0
Would love your thoughts, please comment.x
()
x