للبحث الدقيق يمكنك استخدام البحث المتقدم أدناه

يعتمد البحث السريع على الكلمات الموجودة داخل عنوان المادة فقط، أما البحث المتقدم فيكون في كافة الحقول المذكورة أعلاه

أصول الجمود العربي

  • الكاتب : د. أنطوان زحلان

    تقديم : د. موزة بنت محمد الربان

  • ما تقييمك؟

    • ( 4.5 / 5 )

  • الوقت

    07:09 ص

  • تاريخ النشر

    10 نوفمبر 2012

"لا أشعر أننا في العالم العربي مهتمون بما يكفي بإنهيار الحضارة العربية. ودراسة إنهيار حضارةٍ ما يمكن أن تلقي الضوء على المشكلات التنموية الحالية. ويساورني الشكّ في إمكانية حلّ مشكلاتنا الحالية من دون أن نفهم على نحوٍ أفضل العوامل التي أدّت إلى انهيار العباسيين وبروز الظاهرة المملوكية."

يتناول الدكتور أنطوان زحلان ظاهرة "الجمود العربي"، تلك الظاهرة التي طالما أثارت تساؤلات و حيرة الكثير منا. لماذا لا ننطلق كإنطلاقة العديد من الدول التي كنا نسبقها قبل فترة وجيزة واليوم هي تسبقنا بمراحل، رغم كل الإمكانيات التي نملكها؟

  • ما الذي يحصل للأعداد الضخمة من العرب الذين يدرسون في الخارج؟
  • لماذا تمكّنت الهند و الصين التصنيع و أخفق العرب في فعل ذلك؟
  • العوامل التي تحفز التغيير، و لماذا لا تفعل فعلها في المجتمع العربي؟
  • لماذا لا نستطيع تحقيق تنمية مستدامة؟

 

وغير ذلك من التساؤلات، يرجع بنا د. زحلان إلى الأصول، في رحلة شيّقة عبر التاريخ العربي، ويشخّص ما أسماها " الظاهرة المملوكية" !!
ثم يصل بنا إلى واقع الدول العربية اليوم، و يخلص إلى هذه النتيجة:

"ولو حكمنا على أساس الخبرة الحالية (2011) لدى الشباب العربي، فإنَّ التحديات التي تواجهها ‏البلدان العربية هي تحديات هائلة. غير أنَّ قدرات هائلة في العلم و التكنولوجيا تتوفّر أيضاً لدى معظم ‏البلدان العربية. و إذا ما نجح الشباب العربي في تغيير الاقتصاد السياسي السائد، قد يكون بمقدورهم أن ‏يحظوا بتغيير بلدانهم ذلك التغيير الخلاّق".‏

 

  • هذه المقالة الرائعة تجدونها كاملة في ملف PDF أعلى الصفحة

 

البريد الإلكتروني: mmr@arsco.org

هذا والموقع يساعد المؤلف على نشر إنتاجه بلا مقابل من منفعة معنوية أو مادية، شريطة أن يكون العمل متوفراً للنسخ أو النقل أو الاقتباس للجمهور بشكل مجاني. ثم إن التكاليف التي يتكبدها الموقع والعاملون عليه تأتي من مساعدات ومعونات يقبلها الموقع ما لم تكن مرتبطة بأي شرط مقابل تلك المعونات.

ترخيص عام

الموقع قائم على مبدأ الترخيص العام للجمهور في حرية النسخ والنقل والاقتباس من جميع المحتويات والنشرات والكتب والمقالات، دون مقابل وبشكل مجاني أبدي، شريطة أن يكون العمل المستفيد من النسخ أو النقل أو الاقتباس متاحا بترخيص مجاني وبذات شروط هذا الموقع، وأن تتم الاشارة إلى منشورنا وفق الأصول العلمية، ذكرا للكاتب والعنوان والموقع والتاريخ.

0 التعليقات

أضف تعليقك

/* Whatsapp Share - 26-6-2023 */