للبحث الدقيق يمكنك استخدام البحث المتقدم أدناه

يعتمد البحث السريع على الكلمات الموجودة داخل عنوان المادة فقط، أما البحث المتقدم فيكون في كافة الحقول المذكورة أعلاه

شجرة زيتون لبيرين الصحراوية

  • الكاتب : د. بعلي شريف جمال

    مخبر بحث للمناطق الجافة - الجزائر

  • ما تقييمك؟

    • ( 3.5 / 5 )

  • الوقت

    11:51 ص

  • تاريخ النشر

    07 يناير 2016

نُشرت مؤخراً دراسة في مجلة (Acta Botanica Gallica) (*) وقد أُنجزت مع زملاء من فرنسا ومن الجزائر والتي بينت أن هذه الشجرة:

لها غاية في تحمل الجفاف

خلافاً لنظيراتها أشجار الزيتون المزروعة، لم تختار شجرة زيتون لبيرين لطف و رطوبة مناخ المتوسط المريحة. إنما تنمو على جبال الصحراء الوسطى في ظروف قاسية منذ ملايين السنين. من أجل البقاء في العيش، كان لابد أن تتكيف مع ظروف جديدة، شديدة الجفاف. ولأجل الحفاظ على هذا التراث الجيني الاستثنائي طوّرت هذه الشجرة إستراتيجية للتكاثر غير عادية. إنها تتكاثر بطريقة لاجنسية (نمو خضري أو بالاستنساخ)، Vegetative Or Clonal Growth.

مصدر لمورّثات الزيتون المزروع

خشبها يستخدمه السكان المحليون وقود أو في الصناعة التقليدية، في الطب التقليدي وأوراقها غذاء لحيواناتهم. ويؤكد الباحثون أيضاً فوائدها الزراعية: فيمكن تهجينها أو تطعيمها بالزيتون المزروع لتحسين خواص متعددة فيه، مثل صفة تحمل الجفاف. بفضل التحليل الجزيئي للحمض النووي، اكتشف البيولوجيون أن التهجين بينها و بين أنواع أخرى من الزيتون قد حدث فعلاً من قبل. مما يؤكد إمكانية إنتاج سلالة جديدة من النوعين، لاسيما لتحسين قدرتها على تحمل الجفاف والظروف القاحلة.

مهددة بالانقراض

تؤكد الدراسات المتخصصة في التاريخ أو التطور النوعي Phylogeography، وجود انتماءات بين أشجار زيتون البحر المتوسط و أصناف زيتون لبيرين الصحراء الوسطى، لكن التمايز الكبير بين الجينات يدل على أن التبادل الجيني بينهما كان محدوداً أو منعدم لفترة طويلة جداً. هذا الانعدام ناتج إلى لوجود حواجز صحراوية) < 500 كلم (تمنع سريان التيار الجيني Genetic Flow بين المجموعات. إن المحافظة على شجرة الزيتون الصحراوية ليست مهمة سهلة. إنها تدفع ثمن عزلتها واستراتيجية الحماية الوراثية لها. لقد أدت طريقة تكاثرها الغير عادية و القائمة على التكاثر الخضري إلى اختلاط وراثي أقل. وتحت ظروف تغير المناخ الحالية، فإن عدد الأشجار أيضاً يتناقص.

هذه العوامل المجتمعة تؤدي إلى تآكل تدريجي في التنوع الجيني، مما يخفض قدرة هذه الشجرة على التكيف مع التغيرات البيئي، وهذا يعني احتمال تعرضها لخطر الانقراض على المدى الطويل. يجب إجراء مزيداً من الدراسات في علم البيئة و تاريخ تطور هذه السلالة و إجراء المقارنات مع الأنماط المختلفة من استراتيجيات التكاثر في مجموعات نباتية مختلفة ومماثلة لتحسين المعرفة بشأن الجغرافيا البيولوجية لجبال الصحراء الوسطى، وهذا يمكن أن يساعد على تحديد الاستراتيجيات المناسبة للحفاظ على نظمها الإيكولوجية المهددة.

المرجع:

  • G. Besnard, F. Anthelme, D. Baali-Cherif. The Laperrine’s olive tree (Oleaceae): a wild genetic resource of the cultivated olive and a model-species for studying the biogeography of the Saharan Mountains. Acta Botanica Gallica, 2012; 159 (3): 319 DOI:10.1080/12538078.2012.724281

 

بريد الكاتب الإلكتروني: bacherdj@yahoo.fr

هذا والموقع يساعد المؤلف على نشر إنتاجه بلا مقابل من منفعة معنوية أو مادية، شريطة أن يكون العمل متوفراً للنسخ أو النقل أو الاقتباس للجمهور بشكل مجاني. ثم إن التكاليف التي يتكبدها الموقع والعاملون عليه تأتي من مساعدات ومعونات يقبلها الموقع ما لم تكن مرتبطة بأي شرط مقابل تلك المعونات.

ترخيص عام

الموقع قائم على مبدأ الترخيص العام للجمهور في حرية النسخ والنقل والاقتباس من جميع المحتويات والنشرات والكتب والمقالات، دون مقابل وبشكل مجاني أبدي، شريطة أن يكون العمل المستفيد من النسخ أو النقل أو الاقتباس متاحا بترخيص مجاني وبذات شروط هذا الموقع، وأن تتم الاشارة إلى منشورنا وفق الأصول العلمية، ذكرا للكاتب والعنوان والموقع والتاريخ.

مواضيع ذات علاقة

0 التعليقات

أضف تعليقك