للبحث الدقيق يمكنك استخدام البحث المتقدم أدناه

يعتمد البحث السريع على الكلمات الموجودة داخل عنوان المادة فقط، أما البحث المتقدم فيكون في كافة الحقول المذكورة أعلاه

تطبيق الاستشعار عن بعد لتحديد خصائص الموقع والبيئة

  • الكاتب : د. محمد أحمد

    أحد باحثين في هذه الدراسة

  • ما تقييمك؟

    • ( 3 / 5 )

  • الوقت

    01:02 م

  • تاريخ النشر

    23 أبريل 2016

الكلمات المفتاحية :

 قام فريق بحثي من ثلاث دول عربية هى مصر و تونس و المغرب، بإستخدام تقنيات الاستشعار عن بعد للتعرف على الخصائص البيئية لبحيرات تقع في هذه الدول على سواحل البحر الأبيض المتوسط، و رصد التغيرات البيئية الحادثة لهذه البحيرات خلال فترة تتجاوز ثلاثة عقود، تمتد بين 1972 – 2004. فمن المتوقع، أن التدخلات البشرية و تأثير التغير المناخي العالمي و ارتفاع مستوى سطح البحر خلال القرن الواحد و العشرين، سوف تهدد بشكل متزايد هذه البحيرات الساحلية على شواطئ البحر المتوسط.

و نتائج هذه الدراسة تُظهر أن استخدام تقنيات الاستشعار عن بعد جنباً إلى جنب مع المسح الميداني للموقع يمكن أن يقدم نهجا ملائما لتقييم الوضع البيئي لهذه البحيرات و الكشف عن التغيرات الجيومورفولوجية و الهيدرولوجية فيها، و توزيع النباتات المائية الأصلية و الناشئة، و تشمل العوالق النباتية و الماكروطحلبية و النباتات المغمورة و التنوع البيولوجي و نوعية المياه. و تأثير ذلك على مصايد الأسماك و نسب الترسبات الطميية، و غيرها. إن استخدام تقنيات الاستشعار عن بعد له الكثير من الايجابيات في مثل هذه الدراسات للبيئة و الزراعة و التصحر و المياه .. و غيرها. فهو يوفر تغطية مكانية للموقع قيد الدراسة و يوفر امكانية لدراسة التطور التاريخي للظاهرة من خلال توافر الصور على مدى فترات زمنية متتالية.

ففي هذه الدراسة مثلاً، فإن الحجم الكبير نسبياً للبحيرات و الظروف البيئية مثل ضحالة المياه في بعض الأماكن فيها تسبب صعوبة الوصول اليها لعمل مسوحات أرضية ميدانية بسهولة و بشكل متكرر، بالاضافة الى ظروف المد و الجزر و الأحوال الجوية الأخرى، هذا يجعل استخدام تقنيات الاستشعار عن بعد أكثر فعالية و ملائمة و أقل تكلفة من البرامج الميدانية. بالاضافة الى أنه يمكن اجراء دراسات وافية لهذه المناطق و مقارنة الصور للبحيرة و توزيع النباتات المائية و الهامشية فيها على مدى فترات زمنية طويلة نسبيا، و هذا يتيح امكانية رسم الخرائط و رصد التغيرات في خصائص الموقع بما في ذلك المناظر الطبيعية.

إن مثل هذه الدراسات هامة في مساعدة متخذي القرار و واضعي الخطط الاستراتيجية للتنمية، لاتخاذ القرارات و تنفيذ المشاريع التي من شأنها المحافظة على البيئة على المدى الطويل.

 

بريد الكاتب الإلكتروني: mahahmed_narss@yahoo.com

هذا والموقع يساعد المؤلف على نشر إنتاجه بلا مقابل من منفعة معنوية أو مادية، شريطة أن يكون العمل متوفراً للنسخ أو النقل أو الاقتباس للجمهور بشكل مجاني. ثم إن التكاليف التي يتكبدها الموقع والعاملون عليه تأتي من مساعدات ومعونات يقبلها الموقع ما لم تكن مرتبطة بأي شرط مقابل تلك المعونات.

ترخيص عام

الموقع قائم على مبدأ الترخيص العام للجمهور في حرية النسخ والنقل والاقتباس من جميع المحتويات والنشرات والكتب والمقالات، دون مقابل وبشكل مجاني أبدي، شريطة أن يكون العمل المستفيد من النسخ أو النقل أو الاقتباس متاحا بترخيص مجاني وبذات شروط هذا الموقع، وأن تتم الاشارة إلى منشورنا وفق الأصول العلمية، ذكرا للكاتب والعنوان والموقع والتاريخ.

مواضيع ذات علاقة

0 التعليقات

أضف تعليقك