للبحث الدقيق يمكنك استخدام البحث المتقدم أدناه

يعتمد البحث السريع على الكلمات الموجودة داخل عنوان المادة فقط، أما البحث المتقدم فيكون في كافة الحقول المذكورة أعلاه

في العدد الخامس من المجلة العربية للبحث العلمي

أمراض المبادلات الغذائية الديابطس السّكّري

معلومات فسيولوجية مرضية

  • المجلة العربية للبحث العلمي

  • ما تقييمك؟

    • ( 3 / 5 )

  • الوقت

    01:51 م

  • تاريخ النشر

    19 يونيو 2022

البحث العلمي عن الديابطس قريب العهد جدًّا، وابتدأ مع الاكتشافين الهامين لمادة الجليكوجين وعمل الكبد في تكوينها اللذين قام بهما (كلود برنارد). ذانك الاكتشافان صارا أساسًا للأبحاث المثمرة فيما يختص ببناء الجليكوجين بالتركب وتفككه بالتخمر والتأكسد إلى أجزاء سكرية عظيمة الأهمية وإلى حامض لبنيك، وذلك أثناء المبادلات الغذائية المتوسطة.

وهذه الأبحاث التي هي في غاية الأهمية تستند بوجه خاص إلى المساعي الفائقة التي قامت بها المختبرات الألمانية (إميل فيشر وتلاميذه. آبدرهالدن، س تويبرج، ج. ميدن وزملاؤه)، وهي التي زودتنا بالمعلومات عن الحادثات التي تقع في المبادلات الغذائية المتوسطة للمواد الهيدروكربونية. ونستطيع اليوم أن نسلم بأنّ كلًّا من المواد الغذائية الثلاثة، الهيدروكربونية والزُّلالية والشحمية له صلة بتكوين الجليكوجينومن السهل جدًّا تحول أنواع السّكّر البسيطة مثل الدكتروز والجالاكتوز وأيضًا اللولوز إلى جليكوجين، في حين أن الساكاريدات الثنائية (disaccharid) والساكاريدات المتعددة (polysaccharid) ينبغي أن تحلل أوّلًا في جدار الأمعاء إلى سكر بسيط، وعند ذلك تقوم الخليات الحية وفي مقدمتها خلية الكبد بسلسلة من المبادلات الكيمياوية والطبيعية والتجزؤات والتركيبات الراجعة (Reversible) تؤول عند تكوين الجليكوجين إلى تحولات هندسية ذرية غامضة في جزيء السّكّر.

وتَحَلُّل الجليكوجين في البدن يتم بتحوله إلى أجزاء سكرية، ولا شبهة في أنّه يتحول بالتأكسد مباشرة إلى حامض كربونيك وماء، بل إنه يتحول بصورة بطيئة وتدريجية أولًا بالتخمر ثم بالتأكسد إلى حامض لبنيك وحامض أستيل نمليك (Acide acetyl Formique) وأستالدهيد. وما تكون هنا من محاصيل السّكّر يوجد في حالة الولادة (Statu naseendi)، وهذه المحاصيل مستعدة للقيام بتركيبات راجعة في وسعها أن تتّحد بأنتجة تجزؤات الزّلال والشّحم التي تكون هي أيضًا في نفس الحالة.

 

يتحول الجليكوجين إلى دكسترين ومالتوز ومن ثَّم إلى السّكّر العنبي (d. glukose)، وتسيطر على تكوين السّكّر من الجليكوجين (أفعال ناظمة) بالغة أقصى درجة الإتقان. فتنشط للعمل كلما مسّت الحاجة إلى السّكّر في الأماكن التي ينفق فيها، وعندئذ تستنهض خمائر الخلية الكبدية التي تُكَوِّن السّكّر، وهكذا تستوجب ازدياد جريان السّكّر إلى الدم. ويظهر أنّ اتحاد السّكّر بحامض الفوسفوريك يلعب دورًا مهمًّا أثناء تحلُّل جزيء السّكّر إلى الأنتجة العميقة.

 

الورقة البحثية كاملة في العدد الخامس من المجلة العربية للبحث العلمي

عبر الرابط التالي: https://www.qscience.com/content/journals/10.5339/ajsr.2022.4

 


دعوة للنشر في العدد السادس من المجلة العربية للبحث العلمي


 

يسعدنا أن تشاركونا أرائكم وتعليقاتكم حول هذهِ المقالة عبر التعليقات المباشرة بالأسفل أو عبر وسائل التواصل الإجتماعي الخاصة بالمنظمة

     

هذا والموقع يساعد المؤلف على نشر إنتاجه بلا مقابل من منفعة معنوية أو مادية، شريطة أن يكون العمل متوفراً للنسخ أو النقل أو الاقتباس للجمهور بشكل مجاني. ثم إن التكاليف التي يتكبدها الموقع والعاملون عليه تأتي من مساعدات ومعونات يقبلها الموقع ما لم تكن مرتبطة بأي شرط مقابل تلك المعونات.

ترخيص عام

الموقع قائم على مبدأ الترخيص العام للجمهور في حرية النسخ والنقل والاقتباس من جميع المحتويات والنشرات والكتب والمقالات، دون مقابل وبشكل مجاني أبدي، شريطة أن يكون العمل المستفيد من النسخ أو النقل أو الاقتباس متاحا بترخيص مجاني وبذات شروط هذا الموقع، وأن تتم الاشارة إلى منشورنا وفق الأصول العلمية، ذكرا للكاتب والعنوان والموقع والتاريخ.

مواضيع ذات علاقة

2 التعليقات

  • استاذ فكري شمس الدين21 يونيو, 202209:32 ص

    عدد جميل

    شكراً لكم الـ Glycogenolysis .. وما ادراكم بالـ Glycogenolysis تلك السلاسل المعقدة العنيدة من الجلوكوز التي تدمر الكبد بحث علمي يحتاج لاهتمام

    رد على التعليق

    إرسال الغاء
  • د. محمد راغب20 يونيو, 202210:38 ص

    بحوث مستجدة متميزة

    هذه من أهم التشخيصات المبتكرة والمستجدة في بحوث السكري يسعدني التواصل د. محمد راغب معهد SKD لبحوث الطب الحيوي

    رد على التعليق

    إرسال الغاء

أضف تعليقك