للبحث الدقيق يمكنك استخدام البحث المتقدم أدناه

يعتمد البحث السريع على الكلمات الموجودة داخل عنوان المادة فقط، أما البحث المتقدم فيكون في كافة الحقول المذكورة أعلاه

كتاب تقنيات الذكاء الاصطناعي

والجيومعلوماتية لإدارة وتخفيف خطر الكوارث

  • المؤلف : د. حسين عزيز صالح

    المعاون العلمي للمدير العام للهيئة العليا للبحث العلمي

  • ما تقييمك؟

    • ( 5 / 5 )

  • الوقت

    05:58 ص

  • تاريخ النشر

    20 سبتمبر 2016

تتشرف "منظمة المجتمع العلمي العربي" أن تضع بين أيديكم أول كتاب يصدر عنها، بعنوان:  تقنيات الذكاء الإصطناعي والجيومعلوماتية لإدارة وتخفيف خطر الكوارث للدكتور المهندس حسين عزيز صالح المعاون العلمي للمدير العام للهيئة العليا للبحث العلمي ورئيس قسم الأبحاث العلمية (مدير البحوث)/ الجمهورية العربية السورية.

تُمثل الكوارث وما ينتج عنها من أخطار بيئية وطبيعية أحداثاً مفجعة تصيب مناطق مختلفة من العالم وإن عدم الإلمام بخصائص الكوارث وأسبابها من الأمور التي تتسبب في تفاقم آثارها واتساع رقعتها وأبعادها التدميرية وخاصة في الدول العربية التي تمتلك كل الإمكانات الاقتصادية والخبرات الفردية ومراكز الأبحاث العلمية ومع ذلك تظل عاجزة أمام أي حدث استثنائي تتعرض له. فاليابان لا تملك غير العقل والبحث وتعتبر أكثر دول العالم استعداداً لمواجهة أي أخطار وكوارث محتملة وخاصة التي يكثر حدوثها.

فللكوارث آثار سلبية اجتماعية واقتصادية ونفسية وديموغرافية على الأفراد والمجتمعات حيث ارتفعت كلفة الخسائر الناجمة عن هذه الكوارث (وفقاً لإحصائيات الأمم المتحدة) في السنوات الخمس والثلاثين الأخيرة من 50 إلى أكثر من 400 بليون دولار أمريكي. تتعامل معظم المراكز البحثية والمؤسسات العلمية المختصة في مجال إدارةالكوارث مع خطر الكوارث والتأثيرات الناجمة عنها باستخدام الطرق التقليدية غير المواكبة للتقدم العلمي والتكنولوجي والتي تتطلب زمناً طويلاً لمعالجة وتحليل البيانات الخاصة بهذه الكوارث (مثل الزلازل، الفيضانات، البراكين، تلوث الهواء والماء والتربة، إلخ). لذا فإنه من الضروري جداً البحث عن طرق متطورة وأساليب عملية وسريعة لسد الفجوات الكثيرة والكبيرة في عدم فهم معرفة الطبيعة المتغيرة لهذه الكوارث.

 

  • الكتاب كاملاً تجدونهُ عبر الرابط التالي هنا

مواضيع ذات علاقة

0 التعليقات

أضف تعليقك