للبحث الدقيق يمكنك استخدام البحث المتقدم أدناه

يعتمد البحث السريع على الكلمات الموجودة داخل عنوان المادة فقط، أما البحث المتقدم فيكون في كافة الحقول المذكورة أعلاه

منير نايفة.. العالم الذي أعاد مجد العلماء العرب

  • الكاتب : عبدالحكيم محمود

    صحفي علمي

  • ما تقييمك؟

    • ( 4.5 / 5 )

  • الوقت

    01:00 م

  • تاريخ النشر

    26 يونيو 2018

يرى العديد من الباحثين والمؤرخين لتاريخ العلم أن بداية نشوء علم (النانو تكنولوجي)Nanotechnology   تعود إلى تلك التساؤلات التي طرحت في العام 1959 من قِبل العالم الأمريكي الشهير (ريتشارد فاينمان) الحائز على جائزة نوبل في الفيزياء عام 1965، والتي وجهها إلى الجمعية الفيزيائية الأمريكية في محاضرة بعنوان (هناك مساحة واسعة في الأسفل). وذلك حينما قال: إذا كان تحطيم الذرة أنتج الطاقة النووية والقنابل الذرية، فماذا يحدث إذا استطعنا التحكم بحركة الذرات وتغيير مواقعها، وإعادة ترتيبها كما نشاء؟

وقال: إن المادة عند مستويات بعدد قليل من الذرات (النانو) تتصرف بشكل مختلف عن حالتها عندما تكون بالحجم المحسوس، كما أشار إلى إمكانية تطوير طريقة لتحريك الذرات والجزيئات بشكل مستقل والوصول إلى الحجم المطلوب وعند هذه المستويات يتغير كثير من المفاهيم الفيزيائية فمثلا تصبح الجاذبية أقل أهمية وبالمقابل تزداد أهمية التوتر السطحي. ولم يتوقع (فاينمان) أحد أعظم علماء الفيزياء في القرن العشرين  أن يتوصل أحد إلى إجابة على سؤاله إلا في المستقبل البعيد وهو ما حصل بعد نحو عقدين من الزمن على يد عالم عربي مسلم  جاء للدراسات العليا من فلسطين المحتلة، إنه البروفيسور منير نايفه الذي أصبح أحد رواد علم تقنيات النانو تكنولوجي في العالم، حيث نجح العالم الفلسطيني في الإجابة على سؤال (فاينمان) وتمكن من تحريك الذرات منفردة ذرة ذرة، وهو الاكتشاف الذي أسس لفرع جديد في علم الكيمياء وهو (كيمياء الذرة المنفردة) وأستطاع نايفة بتحريكه للذرات وتحقيق حلم (فاينمان) وعمل على تطوير طريقة جديدة للكتابة على السطوح باستخدام ترتيب ورصف الذرات ،وهي ما عرفت لاحقا بتسمية (الكتابة على الذرات).

ليس ذلك فحسب بل إن نتائج أبحاثة على ذرة الهيدروجين باستخدام الليزر أثناء عملة في معمل جامعة ستانفورد أثناء دراسته للدكتوراه جعلته من أوائل مكتشفي اختلاف سلوك المواد والجزيئات عند الأبعاد النانوية، وعن الأبعاد المرئية. لقد أعتُبر اكتشاف منير نايفة في تحريك الذرات بمثابة ولادة تقنية النانو الحديثة، حيث إن تثبيته للذرات وتحريكها كيفما يشاء وفي أي درجة، مهدت إلى رسم الخطوط الأولية لتقنية النانو، المستخدمة في شتى جوانب العلوم التطبيقية كالحواسيب والأجهزة المحمولة والأدوات الطبية.

ولعل من أهم التحولات في نشوء علم النانو تكنولوجي هو ذلك الاكتشاف الذي توصل له البروفسور منير نايفة وهو اكتشاف وتصنيع عائلة من حبيبات السليكون أصغرها ذات قطر 1 نانو وتتكون من 29 ذرة سيليكون شكلها على سطح الفلورينات الكربونية إلا أن داخلها غير فارغ حيث تتوسطها ذرة واحدة منفردة، وهذه الحبيبات عندما تتعرض لضوء الإشعاع فوق البنفسجي فأنها تعطي ألواناً مختلفة حسب قطرها تتراوح بين الأزرق والأخضر.

لقد مهدت الأبحاث النانوية للعالِم العربي المسلم منير نايفة إلى إحداث طفرة طبية أدت إلى علاج العديد من الأمراض التي وقف العلم عاجزاً عنها لسنوات طويلة، فقد أتاحت إنجازاته البحثية هذه بناء أجهزة ومعدات مجهرية لا يزيد حجمها على عدة ذرات بما يمكنها من الولوج في جسم الإنسان، والسير داخل الشرايين والوصول إلى أعضائه الداخلية. كما تؤدي إلى إمكانية بناء مركبات معقدة مثل المستقبلات والإنزيمات والأجسام المضادة والهياكل الخلوية التي يكون تصنيعها مكلفا وصعبا باستعمال تقنيات الكيمياء الصناعية الحالية. إضافة إلى ذلك ستؤدي الأبحاث النانوية للعالم العربي نايفة إلى صناعة غرف عمليات كاملة في كبسولة (عبوة) صغيرة، يتم وضعها داخل جسم المريض لتقوم بتنفيذ العملية التي برمجها الطبيب فيها حسب حالة المريض.

إن الطفرة التي أحدثتها أبحاث العالم منير نايفة لم تتوقف على مجال الطب فقط بل تتعدى إلى ميادين الحياة الأخرى مثل الزراعة والغذاء والبيئة والإلكترونيات، فضلا عن تطبيقاتها العسكرية والأمنية والاستكشافية في الفضاء. فقد ظهرت مؤخرا وعلى سبيل المثال منتجات رياضية تحتوي على مواد نانوية، وزجاج مطلي بمواد نانوية لتمنع تبللها أو التصاق الأوساخ عليها ومرشحات للهواء، وحبيبات نانوية مطهرة. ويمكن استنتاج تلك القفزة التي ستحققها التكنولوجيا النانوية (النانوتكنولوجي) وتطبيقاتها بتلك التي أحدثتها (المايكروتكنولوجي) والتي أنتجت الكومبيوتر والترانزيستور وكل المعدات الإلكترونية الحالية. وفي هذا الإطار يشير الكتاب السنوي الصادر عن الموسوعة البريطانية (بريتانيكا) إلى أن تقنية نايفة سوف تزيد من كفاءة أداء الآلات مابين 100 مليون و10الاف مليون مرة على الطريقة التقليدية.

السيرة الذاتية للبروفسور منير نايفة

ولد البروفيسور منير حسن نايفة في ديسمبر عام 1945 في قرية (شويكة) بجوار مدينة طولكرم الفلسطينية، حيث درس المرحلة الابتدائية في طولكرم ثم انتقل للدراسة الثانوية في الأردن في المدرسة الهاشمية، ثم انتقل للدراسة الجامعية في لبنان حيث تحصل على البكالوريوس في الفيزياء عام 1968 ثم الماجستير عام 1970. وبعدها تقدم لمنحة لدراسة الدكتوراه في الفيزياء الذرية وعلوم الليزر في جامعة (ستانفورد) في الولايات المتحدة الأمريكية التي تحصل عليها في العام 1974 بعد حصوله على الدكتوراه عمل نايفة باحثا في معهد أوك ريدج القومي Oak Ridge National Laboratory   وذلك خلال الفترة من عام 1977 حتى 1979 ليلتحق بعد ذلك وفي العام 1980 للعمل في جامعة إلينوي والتي مازال يعمل بها، وفي هذه الجامعة احتل مكانة علمية مرموقة حيث شغل منصب بروفيسور الفيزياء.

كتب د. نايفة ما يزيد على 180 مقالاً وبحثاً علمياً، وشارك مع آخرين في إعداد وتأليف العديد من الكتب عن علوم الليزر والكهربية والمغناطيسية، وتقديراً لعلمه ونبوغه حصل على 100 جائزة، كما وردت الإشارة إلى اسمه في العديد من موسوعات العلماء والمشاهير، أبرزها موسوعة «بريتانيكا» الشهيرة، وموسوعة «ماجروهيل» وقائمة رجال ونساء العلم الأميركيين، وقائمة رجال الإنجازاتويقول عنه رئيس قسم الفيزياء في جامعة إلينوي ديل هان هارانجن: إن نايفة اكتشف قبل خمس عشرة سنة أهمية تكنولوجيا النانو وبدأ أبحاثه فيها، وانصب اهتمامه الأساسي على كيفية تصنيع جزيئات نانو عالية الجودة، واستخدم النانو في العديد من التطبيقات، الأمر الذي جعله عالما مثيرا للاهتمام.

روابط ومراجع:

 

البريد الإلكتروني للكاتب: abualihakim@gmail.com

هذا والموقع يساعد المؤلف على نشر إنتاجه بلا مقابل من منفعة معنوية أو مادية، شريطة أن يكون العمل متوفراً للنسخ أو النقل أو الاقتباس للجمهور بشكل مجاني. ثم إن التكاليف التي يتكبدها الموقع والعاملون عليه تأتي من مساعدات ومعونات يقبلها الموقع ما لم تكن مرتبطة بأي شرط مقابل تلك المعونات.

ترخيص عام

الموقع قائم على مبدأ الترخيص العام للجمهور في حرية النسخ والنقل والاقتباس من جميع المحتويات والنشرات والكتب والمقالات، دون مقابل وبشكل مجاني أبدي، شريطة أن يكون العمل المستفيد من النسخ أو النقل أو الاقتباس متاحا بترخيص مجاني وبذات شروط هذا الموقع، وأن تتم الاشارة إلى منشورنا وفق الأصول العلمية، ذكرا للكاتب والعنوان والموقع والتاريخ.

مواضيع ذات علاقة

4 التعليقات

  • عدنان نايفة11 نوفمبر, 201808:56 م

    www.adnan.com

    يرى العديد البروفيسور عدنان نايفة عن الباحثين والمؤرخين لتاريخ العلم أن بداية نشوء علم (النانو تكنولوجي) Nanotechnology تعود البروفيسور الاردني عدنان نايفة إلى تلك التساؤلات التي طرعت عن قِبل العائز على جائزة نوبل في الفيزياء والتي وجهها إلى الجمعية الفيزيائية الاردنية في محاضرة بعنوان (هناك مساحة واسعة في الأسفل) وذلك حينما قال عدنان نايفة إذا كان Adnan Naifa تحطيم الذرة أنتج العالم البروفسور عدنان نايفة الطاقة النووية والقنابل الذرية، فماذا يحدث إذا استطعنا التحكم بحركة الذرات وتغيير مواقعها العالم عدنان نايفة وإعادة ترتيبها كما نشاء وقال عدنان نايفة ان المادة عند مستويات بعدد النجم العالم عدنان نايفة قليل عن الذرات (النانو) تتصرف بشكل مختلف عن حالتها عندما تكون بالعجم المحسوس، كما أشار إلى إمكانية تطوير طريقة لتحريك الذرات والجزيئات بشكل مستقل والوصول إلى العجم المطلوب وعند هذه المستويات يتغير النجم البروفيسور عدنان نايفة عن المفاهيم الفيزيائية فمثلا تصبع الجاذبية أقل أهمية وبالمقابل تزداد أهمية التوتر السطحي ولم يتوقع (فاينمان) أحد AdnanNaifa أعظم علماء الفيزياء في القرن العشرين أن يتوصل أحد البروفسور العالم عدنان نايفة إلى إجابة على سؤالة في المستقبل البعيد عدنان نايفة وهو النجم عدنان نايفة ما حصل بعد النجم العالم الاردني عدنان نايفة نحو عقدين من الزمن على يد عالم عربي مسلم جاء للدراسات العلا عن الاردن المحتلة انة البروفيسور عدنان نايفة الذي اصبع أحد رواد علم تقنيات النانو تكنولوجي في العالم حيث نجع العالم الاردني عدنان نايفة في الإجابة على سؤال (فاينمان) وتمكن من تحريك الذرات منفردة ذرة ذرة، وهو الاكتشاف الذي أسس لفرع جديد في علم الكيمياء وهو (كيمياء الذرة المنفردة) وأستطاع عدناننايفة للذرات وتحقيق حلم (فاينمان) وعمل على تطوير طريقة جديدة للكتابة على السطوع باستخدام ترتيب ورصف الذرات وهي البروفسور العالم الاردني عدنان نايفة ما عرفت لاحقا بتسمية (الكتابة على الذرات) ليس ذلك فحسب بل إن نتائج أبحاثة على ذرة الهيدروجين باستخدام الليزر أثناء عملة النجم البروفيسور الاردني عدنان نايفة في معمل جامعة ستانفورد أثناء دراسته للدكتوراه جعلتة عن مكتشفي اختلاف سلوك المواد والجزيئات عند الأبعاد النانوية وعن الأبعاد المرئية لقد أعتُبر اكتشاف عدنان نايفة في تحريك الذرات بمثابة ولادة النجم العالم البروفيسور عدنان نايفة تقنية النانو الحديثة حيث إن تثبيتة للذرات وتحريكها كيفما يشاء وفي أي درجة، مهدت إلى رسم الخطوط الأولية لتقنية النانو المستخدمة في شتى جوانب العلوم التطبيقية كالحواسيب والأجهزة المحمولة والأدوات الطبية ولعل من أهم التحولات في نشوء علم النانو تكنولوجي هو ذلك الاكتشاف الذي توصل له العالم البروفسور الاردني عدنان نايفة وهو اكتشاف وتصنيع عائلة من حبيبات السليكون أصغرها ذات الاردن 1 نانو وتتكون عن 30 ذرة سيليكون شكلها على سطع الفلورينات الكربونية إلا أن داخلها غير فارغ حيث تتوسطها ذرة واحدة منفردة، وهذه العدنانات عندما تتعرض لضوء الإشعاع فوق البنفسجي فأنها تعطي ألواناً مختلفة حسب قطرها تتراوع بين الأزرق والأخضر لقد مهدت الأبحاث النانوية للعالِم العربي المسلم عدنان نايفة إلى إحداث طفرة طبية أدت إلى علاج العديد النجم العالم البروفيسور الاردني عدنان نايفة عن الأمراض التي العلم عاجزاً عنها لسنوات فقد أتاحت إنجازاته البحثية هذه بناء أجهزة ومعدات مجهرية نعم عجمة على عدة ذرات بما يمكنها من الولوج في جسم الإنسان، والسير داخل الشرايين والوصول إلى أعضائة الداخلية كما عدنان_نايفة تؤدي إلى إمكانية بناء مركبات معقدة مثل المستقبلات والإنزيمات والأجسام المضادة والهياكل الخلوية التي يكون تصنيعها مكلفا وصعبا باستعمال تقنيات الكيمياء الصناعية الحالية. إضافة إلى ذلك ستؤدي الأبحاث النانوية للعالم العربي عدنان نايفة إلى صناعة غرف عمليات كاملة في كبسولة (عبوة) صغيرة، يتم وضعها داخل جسم المريض لتقوم بتنفيذ العملية التي برمجها الطبيب فيها حسب حالة المريض

    رد على التعليق

    إرسال الغاء
  • سامح شعبان27 يونيو, 201804:03 ص

    كتابة

    اتشرف بهذه المنظمة واتمنى أن أكون متطوعا فيها، فاريد أن أعرف كيفية التطوع ككاتب. ولكم جزيل الشكر

    رد على التعليق

    إرسال الغاء
  • Arsco 27 يونيو, 2018 11:05 ص

    رد على كتابة

    ونحن نتشرف بك يا أستاذ سامح شعبان وبكل المشاركين في هذا العمل التطوعي والمشروع الحضاري. بوركتم وبوركت جهودكم. يمكن إرسال المقال الذي تريد نشره، وسوف يمر بالمراحل المعتادة للنشر لدينا. من شروط النشر أن يكون المقال يحمل فكرة تصب في تحقيق أهداف المنظمة، وأن يكون علميا أو يتعلق بالعلم وجديد، كما لابد أن يكون مكتوباً بلغة عربية فصحى جيدة. لا نقبل أي مقال يتعرض بالسوء لأي دين أو قومية أو دولة عربية، أو يروج لحزب سياسي.

    رد على التعليق

    إرسال الغاء
  • tshan26 يونيو, 201812:08 م

    المعرفة

    المعرفة زاد وكلما زادت معارفك ايقن عقلك..

    رد على التعليق

    إرسال الغاء

أضف تعليقك