التلوث الإشعاعي

والمضاعفات الصحية لحروب الخليج

15 نوفمبر, 2015

في هذا الملف نستعرض التلوث الاشعاعي في العراق و الآثار الصحية له، على أمل أن يحرك ذلك ساكناً ودعوة لاتخاذ إجراءات فورية وفاعلة على كافة المستويات الرسمية والعلمية والشعبية وندعو لعمل عربي مشترك لإنقاذ مستقبل أجيالنا. 

بعد مرور أكثر من اثني عشرة سنة على الحرب الهمجية التي قامت بها الولايات المتحدة و حلفاؤها على العراق، لا تزال آثار تلك الحرب الحاقدة على هذه الأمة تؤتي أُكلها، ومازال اليورانيوم المنضب يقذف سمّه من مناطق متعددة من العراق وما حولها، سرطانات و تشوهات لأطفال ولدوا بعد انقضائها.

اليورانيوم عنصر مشع و يوجد في مناطق متعددة من القشرة الأرضية، وقد ازداد الاهتمام به و البحث عنه بعد استخدامه كوقود لمحطات الطاقة النووية و استخدامه في الأسلحة.

اليورانيوم المخضب يستخدم كذخيرة في القذائف الخارقة للدروع، و هو أقل اشعاعاً بحوالي 40% من اليورانيوم الطبيعي، ولكنه مع ذلك يشكل خطراً كبيراً على حياة وصحة الإنسان.

لقد حددت منظمة الصحة العالمية (WHO) الجرعة المسموح تعرض الناس لها بمقدار 1 ميللي سيفرت في السنة، ولكن علماء البيئة استطاعوا قياس مستويات عالية من اليورانيوم في عينات من التربة من عدة مناطق في العراق. وقد ربطوا تلك القياسات والنتائج التي توصلوا إليها بالزيادة الكبيرة في أعداد المصابين بأمراض السرطان المسجلة في السجلات الوطنية للسرطان في العراق عامة و التي بدأ التسجيل فيها منذ 1975.

  وقد استنتجوا أن الحربين الدوليتين بقيادة الولايات المتحدة على العراق في عامي 1991 و 2003 و اللتين استخدمت فيهما قذائف اليورانيوم المخضب قد تركتا إرثاً وخيماً على صحة المدنيين العراقيين بشكل عام وبزيادة السرطانات والتشوهات الخلقية في المواليد بشكل خاص. وفي تقرير لمنظمة الصحة العالمية يذكر أن معدل الإصابة بالسرطان لدى الأطفال وخاصة سرطان الدم في العراق أعلى بعشر مرات من نظيره في الدول الصناعية.

كما حذروا من أن التلوث الاشعاعي للتربة يمكنه الانتشار بسهولة إلى مناطق مختلفة بفعل الرياح و الغبار، و هذا ليس مقتصراً على العراق بل وإلى الدول المجاورة.

والأمر لا يقتصر على اليورانيوم المخضب فحسب بل لقد استخدمت أنواع عديدة من الملوثات في تلك الحروب كان لها أبلغ الأثر على البيئة والصحة لأهالي المنطقة، و الدليل القاطع على لا إنسانية من يتشدقون بحقوق الانسان. وأن هذه الأمة العربية والإسلامية مستهدفة من قبل هؤلاء الحاقدون لتدميرها على كافة المستويات بما في ذلك حياتها ومستقبلها.

الإصدار الثاني   |  الطبعة  الأولى  |  133 صفحة  |  الحجم  8.5*11  |  سنة النشر 2015

 

0 التعليقات

أضف تعليقك