للبحث الدقيق يمكنك استخدام البحث المتقدم أدناه

يعتمد البحث السريع على الكلمات الموجودة داخل عنوان المادة فقط، أما البحث المتقدم فيكون في كافة الحقول المذكورة أعلاه

البحث العربي ومجتمع المعرفة : رؤية نقدية جديدة

الكاتب : ساري حنفي

أستاذ علم الاجتماع - الجامعة الأمريكية / بيروت

  • ما تقييمك؟

    • ( 5 / 5 )

  • الوقت

    01:59 م

  • تاريخ النشر

    17 فبراير 2015

الـعـلـم إلـى حـد مـا كناية عـن السياسة، لأن عـقـلانـيـتـه الـمـزعـومـة تـحـجـب الــرؤيــة عن ً المصالح المتضاربة بين المهتمين، وهو أيضا أنقى تعبير عن التنمية والتحديث.  فـي حزيران/يونيو عـام 2014، نظمنا تكريماً لسمير خلف، وهو أستاذ علم الاجتماع فــي الـجـامـعـة الأمـيـركـيـة فــي بــيــروت. عـنـدمـا أرسـلـنـا هــذه الــدعــوة إلــى قـائـمـتـنـا الـبـريـديـة، تلقينا سـبـع مـكـالـمـات هاتفية ورسـائـل بريد إلـكـتـرونـيـة يـتـسـاءل فـيـهـا أصـحـابـهـا إذا كـان خلف قد توفي، وأربع رسائل أخرى يتساءلون إذا كـان قد تقاعد؟ ولعل هـذه الحكاية ّ تلمح إلـــى حـقـيـقـة عـــدم وجـــود تـقـلـيـد فــي الـوطـن العربي لتكريم أكاديميين على قيد الحياة أو خلال حياتهم المهنية. فهذا الأمر إن ّدل على شيء، فهو يدل على غياب «الجماعة العلمية (Scientific Community) فـــي لـبـنـان الـتـي تهتم بـالاعـتـراف بمساهمات أعضائها.

بـالـطـبـع، الـتـقـالـيـد هـي نـتـيـجـة لإعـــادة تفعيل التاريخ. كما إن الأوسـاط العلمية والأكاديمية والتخصصات مغرمة بهذه الطقوس الصغيرة كـإحـيـاء المكانة الفكرية لأعـضـائـهـا، ويسمح ذلـك بقياس وضعية فـرد أو مجموعة داخـل الـجـمـاعـة الـعـلـمـيـة. ولــهــذه الـتـقـيـيـمـات غـيـر الرسمية رهـانـات مهمة لمعرفة تموضع أي مـجـمـوعـة ضـمـن الـحـقـل الأكــاديــمــي، وتـفـعـل المؤسسات بعض هـذا العمل الـحـدودي. من هنا أهمية فهم عملية المأسسة التي حدثت في المنطقة العربية، وخصوصا في لبنان. ونحن بدورنا نتساءل: لماذا جاءت هذه العملية في ً وقت متأخر جدا ً؟ ولماذا انتظر العلماء طويلا قبل خلق الجماعة العلمية النشطة. فـــي شــهــر آذار/مـــــــارس عـــام 2014، عــقــدت الـجـمـعـيـة الـلـبـنـانـيـة لــتــقــدم الـعـلـوم مـؤتـمـرهـا الــســنــوي الــعــشــريــن. وكــانــت هـذه الفرصة لتقديم أكثر من 400 بحث وملصق في مجال العلوم الطبيعية والدقيقة.

وتعتبر هذه الأرقام مرتفعة نسبياً لمثل هذه الجماعة الـعـلـمـيـة الـصـغـيـرة، وفــي بـلـد صـغـيـر؛ فـالأمـر لا يتعلق بـمـجـرد حـجـم هـذه الـجـمـاعـة، وإنـمـا بمسألة النسب. الباحثون هنا، ولكن هل هناك جماعة علمية؟ «في هذا البلد، يمكنك العثور عــلــى مـتـخـصـص فــي أي تــخــصــص، ولـكـنـك لـن تـجـد شخصين فـي الـمـجـال نـفـسـه». كـان ذلـك ملاحظة ظريفة من مدير بحوث كنا قد قابلناه العام الماضي. ربما يبدو ذلك مبالغة، ولكن من المؤكد أنـه يعكس واقـعـا ً لمسه الكثيرون. يبدو هذا الـنـقـص فــي «الـجـمـاعـة الـعـلـمـيـة» غـريـبـا ًفي بـلـد يـتـشـكـل أســاســا مــن «جــمــاعــات» ديـنـيـة واجتماعية معترف بها في الحياة السياسية لـلـبـلاد. وربـمـا يـكـمـن جــزء مـن الــجــواب، على وجـه التحديد، فـي ّ تشظي المجتمع اللبناني بين الـعـديـد مـن الجماعات المتنافسة.

كذلك فإن الأوضـاع في جميع أنحاء الوطن العربي تماثل الوضع والسياق في لبنان مع فوارق قد تكون بسيطة أو كبيرة. سـنـتـنـاول أســبــاب الاعــتــراف الـضـعـيـف بـالـجـمـاعـة الـعـلـمـيـة فــي الــبــلــدان الـعـربـيـة، عــلــى الــرغــم مــن كــونــهــا غـنـيـة بـالـجـامـعـات والـمـسـتـشـفـيـات، والـــى درجـــة مــا بــالإنــتــاج الـعـلـمـي. ونــتــســاءل فـيـمـا إذا كـانـت مـشـكـلـة التشرذم تنبع من المؤسسات أم أنها نتيجة ســيــاســات ومـعـيـقـات سـيـاسـيـة واجـتـمـاعـيـة عميقة أثرت في إنتاج المعرفة العلمية. كما يسلط الضوء على التوتر بين تدويل البحث وأهـمـيـتـه الـمـحـلـيـة، وبـالـتـالـي وجـــود حـلـقـة مفقودة بين البحث والجامعات والمجتمع. وســوف نـتـنـاول إشـكـالـيـة اخــتــزال الأنـشـطـة البحثية على الإنـتـاج العلمي المحض، حيث تـهـمـل الـمـواد الـنـاتـجـة مـن تـرجـمـة الـمـعـارف إلـى أشـكـال أخــرى، كتقديم الـمـشـورة بشأن السياسات والأنشطة العامة؟
 

مواضيع ذات علاقة

0 التعليقات

أضف تعليقك