كلمة الرئيس

منظمة المجتمع العلمي العربي هي مشروع يهتم بالعلم وممارساته لجعله جزءاً أساسياً من ثقافة المجتمع العربي. لذلك ستسعى المنظمة للمساهمة، بكل ما أوتيت من إمكانيات، في خلق مجتمع علمي عربي رفيع المستوى يكون قادراً على التعامل مع العلم والاستفادة منه، عسى أن يمهّد هذا في المستقبل لنهضة عربية بكافة المجالات.

 

وبالرغم من أهمية المباني وتصاميمها بما يخدم العملية العلمية، وأهمية الأجهزة التي تستخدم داخل المؤسسات العلمية، إلا أن من أولويات المنظمة هو إيجاد جو علمي دائم في أروقة هذه المؤسسات وغرفها ومختبراتها ومكتباتها. وهذا الجو هو الكفيل بالإبقاء على التحفيز والتنافس في البحث وبالتالي الابتكار والابداع. وبما أن المجتمع العلمي هو شبكة العلماء والباحثين والطلاب ومؤسساتهم البحثية والتطبيقية والروابط بينهم والتقاليد التي تحكمهم، فلا بد للجو العلمي أن يكون متغلغاً بهذه الشبكة واضح المعالم، وبذا تسود روح التفكّر والجدية وتصبح هذه الروح سمة يحس بها كل وافد جديد لهذه الشبكة. وهذا المجتمع بهذا الجو العلمي سيكون متميّزاً عن باقي المجتمعات العلمية العالمية، متميّزاً بلغته العربية الفريدة، نعم الفريدة، وكذلك بالثقافة العربية الإسلامية وما فيها من تاريخ علمي عريق.

 

ولكي لا يبقى المجتمع العربي قائماً فقط على استيراد العلم وتطبيقاته، تصبو المنظمة خالصةً إلى توطين العلم وامتلاكه، وهذا يعني القدرة على خلق التقاليد العلمية من بحث نظري وتقني لتحقيق التراكم المعرفي الذي بدوره سيؤهل لتأصيل الإنتاج العلمي المنشود. ولكن لتوطين العلم بهذا الشكل لا بد من تظافر كل الجهود لأجله، من إرادة صادقة وقرار وتشجيع من السلطة السياسية داخل كل قُطر، وكذلك الالتزام الإرادي للنخب.

 

إن الإنسان العربي أو غير العربي المتأمل في تاريخ العلوم، والمتأمل فيما أنتجته الحضارة العربية-الإسلامية من علوم بكافة المجالات، ورأى ما قدمته تلك الحضارة للإنسانية، وما ساهمت به في تطوير العلوم وتغيير مسار بعضها إلى الأبد، فقد ابتكرت آنذاك علوماً جديدة وابتكرت نقاط تحوّل في معظم العلوم القديمة حيث أعادت تشكيلها من جديد، إن الإنسان المتأمل في ذلك الإنتاج العلمي المرموق والضخم ينتابه حزن شديد لما آل إليه حال العلم في العالم العربي. من هذا الشعور بالمسؤولية، لعودة العرب للمساهمة في إنتاج العلم لخدمة الإنسانية كما كانوا، ستعمل المنظمة جاهدةً لاستنهاض العقل العربي لتحقيق ذاك الهدف الثمين.

 

د. موزه بنت محمد الربان
رئيس منظمة المجتمع العلمي العربي